“مبارك شعب مصر” (اشعياء 19 :25)
تنبأ أشعياء النبي فى العهد القديم عن مجىء السيد المسيح وأمه العذراء مريم الى مصر قائلا ً: “هوذا الرب راكب على سحابة سريعة ويأتي إلى مصر” (إشعياء 19: 1)
وتنبأ عن الكنيسة المصرية وانتشارها وقوتها فقال : “في ذلك اليوم سيكون هناك مذبح للرب في كل أرض مصر ، وعمود للرب عند تخومها “(إش 19: 19)
وتم تحقيق هذا الوعد من خلال مجىء العائلة المقدسة إلى مصر هربا من هيرودس الملك للبحث عن الامان والسلام . وهكذا جاء ربنا يسوع المسيح في طفولته إلى مصرليبارك ارض مصر وشعبها ويترك لنا اقدس الاماكن والذكريات .

الكنيسة القبطية
تأسست الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مدينة الإسكندرية سنة 43 م على يد القديس مرقس الإنجيلي احد السبعين رسولاَ الذى اتى وبشر بالسيد المسيح فأمن به المصريون ورسم لهم مارمرقس اساقفة وكهنة وشمامسة ووضع الانجيل المعروف بأسمه لكرازاتهم وكذلك وضع لهم قداس (ليتورجية) للصلاة بها وما زالت مستخدمة فى الكنيسة حتى الان ( القداس الكيرلسى) . واخيراّ سفك دمه الطاهر فى الاسكندرية من اجل المسيح ..

مدرسة الاسكندرية اللاهوتية
أسس القديس مارمرقس الرسول مدرسة الاسكندرية اللاهوتية وهى أول كلية لاهوتية فى العالم وكان لأساتذتها وكتاباتهم اثر كبير على التعليم المسيحى فى العالم نذكر منهم (بنتينوس – ديديموس – أوريجينوس – أثيناغوراس – اكليمنضوس- جيروم) .

مصر 

هى كلمة عربية تعنى بلد وجمعها أمصار ولكن اسمها الفرعونى هو (كيمى = الارض السوداء) ومنها يأتى اسم علم الكيمياء .
أقباط : تأتي كلمة قبطية ( Coptic) من الكلمة اليونانية “Aigyptos” والتي تعني “مصري” وعندما وصل العرب إلى مصر في القرن السابع بدأوا يطلقون على المصريين لقب “قبط” للتميز بينهم وبين العرب المسلمين . وهكذا فإن كلمة “قبطى” تعني “مصري” ولكن الان تستخدم أكثر للدلالة على ” المصرى المسيحى “.
بينما تشير كلمة “أرثوذكسي = المجد المستقيم أو الاستقامة الممجدة” إلى الحفاظ على “الإيمان السليم” الذي استلمته الكنيسة من الاباء الرسل و دافعت عنه. وقد عرفت بهذا الاسم بعد مجمع خلقيدونية فى القرن الخامس عندما رفضت كنيستنا مع الكنائس الشرقية الاخرى بدعة الطبيعتين للسيد المسيح .

 

كنيسة رسولية  
خلال المسيحية المبكرة وحتى القرن الخامس وقبل الانقسام فى مجمع خلقدونيه كانت الكنيسة في الإسكندرية تُعتبر من بين “الكنائس” الخمسة الرئيسية في العالم (الكراسى الرسولية) ، جنبًا إلى جنب مع كنائس اورشاليم وأنطاكية وروما والقسطنطينية .

منارة التعليم والقداسة 
انارت الكنيسة القبطية العالم من خلال تعاليمها اللاهوتية وتفاسيرها الروحية للكتب المقدسة وكتابات وعظات ابائها العظام امثال كيرلس وأثناسيوس وديسقوروس وأوريجينوس والبابا شنوده الثالث. وايضاّ من خلال سيرة وحياة قديسيها الكبار امثال الانبا انطونيوس أب الرهبان ومكاريوس الكبير والانبا شنوده رئيس المتوحدين وغيرهم.

كانت الكنيسة القبطية دائماّ المدافع الأول عن الإيمان الأرثوذكسي السليم امام البدع والهرطقات من خلال التعليم اللاهوتى المبنى على الكتاب المقدس والتفسير السليم لأيات الكتاب المقدس ولذلك كانت دائماّ تتعرض للأضطهادات العنيفة من اصحاب البدع ومن يؤيدهم من الملوك وقدمت ملايين الشهداء فى سبيل الحفاظ على الايمان .
وكان اباء الكنيسة القبطية دائماّ هم الابطال في المجامع المسكونية الثلاث واصحاب التعاليم والالفاظ اللاهوتية الدقيقة . بل ان من وضع صياغة قانون الايمان (بالحقيقة نؤمن باله واحد) الذى يؤمن به ويتلوه مسيحى العالم كله فى مجمع نيقية (الذى كان رئيسه هو البابا الكسندروس بابا الاسكندرية) هوالشماس اثناسيوس الذى اصبح فيما بعد البابا اثناسيوس الرسولى . كذلك وضع البابا كيرلس الكبير مقدمة قانون الايمان (نعظمك يا أم النور) فى مجمع افسس ..

الرهبنة القبطية
الرهبنة القبطية تعود أصول الحياة الرهبانية المسيحية فى العالم إلى مصر في القرن الرابع ، حيث انجذبت قلوب أبناء الكنيسة نحو الصحراء ليعيشوا حياة روحية عميقة فى خلوة مع المسيح يتركون فيها كل شىء ليتحدوا بالواحد الذى احبهم . وقد عرفت الكنيسة القبطية بزهدها الذي ليس هدفاً في حد ذاته بل هو رد عملي على الحب الإلهي .
الانبا انطونيوس اب الرهبان فى كل العالم هو أول انسان مسيحي عاش حياة وحدة مقدسة ألهمت أجيالًا حتى يومنا هذا. وقد أجتمع حوله كثير من الشباب المحب للمسيح والمعجب بحياة الرهبنة فأسس لهم أول دير فى العالم . ثم انتشر تلاميذه فى كل ارض مصر والعالم واسسوا الاديرة والرهبنة. واشتهرت الكتابات الرهبانية للأباء الاقباط فى كل العالم وتتلمذ عليها الرهبانيات المتنوعة.
ومن أشهر أباء الرهبنة القبطية
القديس مكاريوس الكبير الذى اسس الرهبنة فى منطقة وادى النطرون وكذلك الانبا شنودة رئيس المتوحدين والانبا باخوميوس الذى اسس نظام الشركة الرهبانية . وكثيرين غيرهم مثل الانبا بيشوى والانبا صموئيل ويؤنس كامى ومكسيموس ودوماديوس والانبا ارسانيوس .
كما دخل الكثير من الاقباط الى عمق الصحراء وحدهم وعاشوا سنوات طويله وهم لا يرون انسان فى عشرة مع المسيح وهم المعروفين بأسم الاباء السواح ومنهم (الانبا بولا أول السواح والانبا كاراس والانبا نوفير والانبا ميصائيل السائح .

الاديرة القبطية
الدير هو مكان يعيش فيه الرهبان معا فى حياة مشتركه من صلاة وتسبيح وعمل ومحبة كاملة.
والاديرة القبطية بدأت فى القرن الرابع الميلادى على يد الانبا انطونيوس واولاده ثم انتشرت فى كل مصر والعالم . وكان عدد الاديرة فى مصر بالمئات والرهبان بعشرات الالاف ولكن نتيجة للاضطهاد الشديد والتخريب المستمر على مدى قرون طويله قل عدد الاديرة والرهبان .
وقد بدأت نهضة رهبانية واعادة تعمير للاديرة والرهبنة فى عصر البابا كيرلس السادس والبابا شنودة الثالث فى القرن العشرين وتأسست الكثير من الاديرة القبطية خارج مصر فى اوربا وامريكا واستراليا .
اشهر الاديرة القبطية 
دير الانبا انطونيوس , دير الانبا بولا ,أديرة وادى النطرون(برية شيهيت)
دير مارمينا بالاسكندرية , دير المحرق , دير الانبا باخوميوس, دير الانبا صموئيل

شهداء الكنيسة القبطية
على مر الأجيال ، حملت الكنيسة القبطية صليب ربنا يسوع المسيح من خلال الاضطهاد والمجازر التي استهدفتها في اوقات متكررة . فعانت قرون من الاضطهاد والقتل وحرق الكنائس والتمييزفى كل المجالات والحرمان من الحقوق المدنية والوظائف وكذلك المنع من الصلاة وبناء الكنائس وفرض الضرائب الكبيرة. وذلك على يد اليهود ثم الرومان الوثنيين ثم من المسيحيين اصحاب البدع والهرطقات بمعاونة الملوك الذين خالفوا الايمان الأرثوذكسي.. ثم على يد العرب المسلمين منذ القرن السابع .
قدمت الكنيسة عددًا كبيرًا جدا من الشهداء والمعترفين ( الذين تعذبوا من اجل الايمان ولكن لم يموتوا) . حتى انه في مرات عديدة استشهدت مدن بأكملها ومن أشهر شهداء الكنيسة القبطية (مارمينا – ابانوب – الامير تادرس –دميانه – ابسخيرون – القديسة رفقة واولادها….
وفى العصر الحديث استشهد المئات من الاقباط وحرقت الكنائس على يد المتشددين والارهابين وقد سمح الله ان يرى العالم كله ثبات وقوة الاقباط امام السيف والذبح حينما اذاع الارهابيون فيديو ذبح شهداء الاقباط فى ليبيا .

باباوات الكنيسة القبطية
اول بابا للكنيسة القبطية هو مارمرقس الرسول وبعده سلسلة باباوات من اعظم قديسين المسيحية واشهرهم . وقد تميزوا فى قوة الايمان والتعليم والدفاع الكنيسة وكذلك القداسة. ولقب بابا استخدم أول مرة فى العالم فى مصر . وتعودت الكنيسة القبطية ان تعطى البطاركة رقم متسلسل من اول مارمرقس رقم واحد الى البابا الحالى البابا تواضروس المئة والثمانى عشر (118) وذلك للتأكيد على انها كنيسة رسولية تقليدية مبنية على اساس الرسل.
من اشهر الباباوات فى الكنيسة القبطية :
البابا كيرلس الكبير عمود الدين , البابا اثناسيوس الرسولى , البابا ديسقوروس
البابا بطرس خاتم الشهداء , البابا كيرلس السادس , البابا شنوده الثالث
كنيسة مجمعية اى أنها كنيسة يقودها مجمع من الاباء الاساقفة برئاسة البابا البطريرك وتتخذ قراراتها فى جلسات المجمع المقدس ويخضع كل اعضاء الكنيسة للمجمع لانه السلطة العليا فى الكنيسة. ويتكون المجمع المقدس من الاباء اساقفة الايبارشيات (المناطق) ورؤساء الاديرة ويجتمع مرتين فى العام . ويقود كل ايبارشية اب اسقف يدبركل امور الخدمة فيها و يرسم الاباء الكهنة والشمامسة لخدمة الشعب ورعايتهم .

اسرار الكنيسة
الكنيسة القبطية كنيسة رسولية انجيلية تسلك حسب ما سلمنا السيد المسيح فى الانجيل وللرسل الذين مارسوا ذلك وعلموه لنا بالرسائل وبالتعليم الشفوى (التقليد الكنسى) وهى تحافظ على ذلك على مر الاجيال..وتؤمن الكنيسة بسبعة اسرار مقدسة لازمة للخلاص والحياة الابدية .
والاسرار هى الوسائل التى نأخذ بها كل النعمة الالهية التى اعطاها لنا الفداء الالهى بدم المسيح من خلال الروح القدس
السر الكنسى هو نوال نعمة غير منظورة عن طريق مادة منظورة بواسطة حلول الروح القدس اثناء ممارسة طقس السر على يد كاهن شرعى (الليتورجيا الخاصة بالسر).

الاسرارالمقدسه 
المعمودية (الميلاد الثانى من الماء والروح)
الميرون ( حلول وسكن الروح القدس بالمسحة المقدسة)
الافخارستيا ( التناول من جسد الرب ودمه الحقيقين )
الكهنوت ( بوضع اليد لاقامة الاسرار والرعاية )
التوبة والاعتراف (لنوال الغفران والحل من الخطايا والابوة والمتابعة الروحية)
مسحة المرضى ( لشفاء الروح والنفس والجسد)
سر الزواج ( لكى يصير الرجل والمرأة جسدا واحدا )

الليتورجيا القبطية
الكنيسة القبطية لها طقوسها المتميزة جداّ والليتورجيات الخاصة بها وصلواتها الروحية لكل المناسبات والتى تتميز بالموسيقى القبطية الفرعونية المملوءة بالخشوع والفرح والتى تتغير حسب المناسبة أو العيد فتعطى لكل من يحضر الصلاة مشاعروأفكار عميقة وتجعل لكل مناسبة مذاق خاص وممتع .

الليتورجيا :

كلمة يونانية “ليتورجية” (الليتورﭽية “ليتورݘية” – جمع ليتورﭽيات) أي “خدمة”، يُقصد بها العبادات والصلوات الاجتماعية بكل انواعها وهى مزيج من نصوص الكتاب المقدس وكتابات الاباء وتتلى فى الكنيسة بموسيقى فرعونية روحانية ويعبر عنها بحركات طقسية تعطى رموزا ومعانى رائعة . ويوجد لكل مناسبة صلاة ليتورجية خاصة بها
مثل : القداسات (نستخدم قداس القديس باسيليوس وقداس القديس كيرلس وقداس القديس اغريغوريوس الثيؤلوغوس)
وليتورجية خاصة بكل سر من الاسرار وكذلك ليتورجيات خاصة بالجنازات والاعياد واسبوع الالام (البصخة) و التسبحة وصلوات اللقان والتماجيد وغيرها الكثير

كنيسة تقليدية وحديثة
كنيستنا القبطية قديمة وحديثة في نفس الوقت. إنها قديمة في كونها رسولية أسسها القديس مرقس الإنجيلي وتحافظ على تعاليم الرسل والاباء وايمانهم وتنظر لنهاية سيرتهم وتتمثل بهم وتتمسك بما استلمته من الرسل بالتعليم الكتابى أو الشفهى(التقليد الكنسى). كما أنها حديثة من خلال عمل الروح القدس المستمر في الكنيسة الذي يجدد شبابها ومن خلال استعمالها لكل الوسائل والافكار الحديثة فى الخدمة والرعاية ومن خلال انفتاحها على العالم والكنائس الاخرى واستعدادها للتعاون والحوار مع الكل فى محبة كاملة دون التنازل عن ايمانها الارثوذوكسى وهويتها القبطية.

كنيسة مصرية ووطنية
هى كنيسة مصرية اصيلة تحب مصر بكل قلبها وتصلى من اجلها وتضحى بتضحيات غالية وثمينة من اجل الحفاظ عليها.